دور التقنية الخضراء في تقليل أثر الكربون في دبي

dxbwikicom
نشرت منذ سنة واحدة يوم 16 فبراير 2023
بواسطة dxbwikicom
dxbwikicom
مناخ دبي
No Thumbnail Found

تعتبر دبي واحدة من أكثر المدن النابضة بالحياة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي يسكنها الملايين من الناس. ومع ذلك، مع التحضر السريع والنمو الاقتصادي، تواجه المدينة تحدياً كبيراً، وهو الزيادة المستمرة في الكربون الناتج عنها. ونتيجة لذلك، تسعى دبي بنشاط إلى استكشاف السبل الكفيلة بتقليل الكربون الناتج عنها وتخفيف آثار التغير المناخي. في هذا المقال، سوف نستكشف دور التقنية الخضراء في تقليل أثر الكربون في دبي وما تفعله المدينة لمواجهة التغير المناخي.

بصمة الكربون في دبي

تعتبر دبي من أعلى المدن في العالم من حيث بصمة الكربون، حيث يتم تقدير انبعاث ثاني أكسيد الكربون في المدينة بمعدل 38.6 طن للفرد. تعود هذه الزيادة الكبيرة في بصمة الكربون بشكل أساسي إلى الاعتماد الشديد على الوقود الأحفوري، ولا سيما النفط والغاز الطبيعي، في توليد الطاقة والنقل. بالإضافة إلى ذلك، أدى النمو السريع في السكان والسياحة إلى زيادة الانبعاثات.

انبعاثات الكربون في دولة الإمارات العربية المتحدة مقارنة بالعالم

على الرغم من أن الإمارات العربية المتحدة هي دولة صغيرة بعدد سكان قدره 9 ملايين فقط، فإنها تعتبر واحدة من أكبر مصدري الكربون في العالم. في الواقع، تعتبر انبعاثات الكربون للفرد في الدولة أعلى من تلك في الولايات المتحدة والصين، واللتين هما أكبر مصدري الانبعاثات عالمياً. ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى الاعتماد الشديد على الوقود الأحفوري، الذي يشكل أكثر من 90٪ من استهلاك الطاقة في الدولة.

التقنية الخضراء وتقليل أثر الكربون في دبي

تعتبر التقنية الخضراء، التي تعرف أيضاً باسم التقنية النظيفة، أي تقنية تعمل على تعزيز الاستدامة وتقليل التأثير السلبي على البيئة. وفي السنوات الأخيرة، كانت دبي تستثمر بنشاط في التقنية الخضراء لتقليل أثر الكربون في المدينة وتعزيز التنمية المستدامة.

الطاقة الشمسية

تعتبر الطاقة الشمسية واحدة من التقنيات الخضراء الرئيسية التي تستخدم في دبي. وبفضل شمسها الوفيرة، فإن دبي تمتلك إمكانات هائلة لتوليد الطاقة الشمسية. وقد وضعت المدينة هدفاً طموحاً لتوليد 75٪ من طاقتها من مصادر نظيفة بحلول عام 2050، مع جزء كبير يأتي من الطاقة الشمسية.

تضم دبي حديقة محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، والتي تعد واحدة من أكبر حدائق الطاقة الشمسية في العالم. تبلغ الطاقة الإجمالية للحديقة 5000 ميجاوات، ومن المتوقع أن تقلل الحديقة من انبعاثات الكربون بمقدار 6.5 مليون طن سنوياً عند الانتهاء منها.

الطاقة الرياحية

تعد الطاقة الرياحية تقنية خضراء مشجعة أخرى تستخدم في دبي، على الرغم من عدم وجود رياح قوية في المدينة . ومع ذلك، فإن المناطق المحيطة بدبي تشتهر بالرياح القوية، وتستفيد المدينة من هذه الطاقة من خلال مزارع الرياح في المناطق القريبة، والتي تعمل على توليد الطاقة النظيفة وتقليل الكربون.


السيارات الكهربائية والهجينة

تسعى دبي أيضاً لتشجيع استخدام السيارات الكهربائية والهجينة كوسيلة للتنقل في المدينة. وقد أطلقت المدينة برامج مشجعة لتشجيع الناس على شراء السيارات الكهربائية والهجينة، وكذلك لتطوير البنية التحتية اللازمة لتعزيز استخدام السيارات الكهربائية والهجينة في المدينة.

إعادة التدوير وإعادة التصنيع

تعتبر إعادة التدوير وإعادة التصنيع تقنية خضراء فعالة للحد من الكربون وتقليل النفايات. وتسعى دبي لتعزيز هذه التقنية من خلال تعزيز برامج الإعادة التدوير وإعادة التصنيع في المدينة.

انبعاثات الكربون في دبي مقارنة بالعالم

على الرغم من أن دبي تعد واحدة من أعلى المدن في العالم من حيث بصمة الكربون، فإن الإمارات العربية المتحدة تعتبر دولة صغيرة بالنسبة لحجم انبعاثات الكربون التي تنتجها. ومن المهم مقارنة انبعاثات الكربون في الإمارات العربية المتحدة بالمستويات العالمية، والتي تشير إلى أن الدولة تسهم بنسبة صغيرة جداً في انبعاثات الكربون العالمية، على الرغم من أن الدولة تسعى بنشاط لتحسين وضعها في هذا المجال.

الخاتمة

تواجه دبي، مثل العديد من المدن في العالم، تحديات كبيرة في مجال تقليل الانبعاثات الكربونية وتحقيق التنمية المستدامة. ولكن مع استثمار المدينة بنشاط في التقنية الخضراء، يبدو أن دبي تتجه نحو مستقبل أكثر استدامة وصديق للبيئة. ومن خلال استخدام التقنية الخضراء، تعمل دبي على توليد الطاقة النظيفة وتقليل الانبعاثات الكربونية، وتشجيع استخدام السيارات الكهربائية والهجينة، وتعزيز برامج الإعادة التدوير وإعادة التصنيع في المدينة.

وعلى الرغم من أن دبي تعد واحدة من المدن الرائدة في التقنية الخضراء في الإمارات العربية المتحدة، فإن الدولة بأكملها تعمل بنشاط لتحسين وضعها في مجال تقليل الانبعاثات الكربونية وتحقيق التنمية المستدامة. ونحن نأمل أن تستمر الإمارات العربية المتحدة في المضي قدماً في هذا الاتجاه، وأن تصبح قدوة للدول الأخرى في المنطقة وحول العالم في مجال التنمية المستدامة.